منتدى الشباب والأحبة


    ما يقال في علو الهمّة

    شاطر
    avatar
    molydris

    المساهمات : 39
    تاريخ التسجيل : 11/03/2010
    العمر : 33

    ما يقال في علو الهمّة

    مُساهمة  molydris في الخميس مارس 11, 2010 4:54 pm

    بسم الله

    علو الهمة
    الشيخ إبراهيم عثمان الفارس

    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson&iw_a=view&lesson_id=7406

    علو الهمة : استشراف النفوس إلى معالي الأمور وتعلقها بأسباب الكمال وعدم التوقف عند مقتضيات الواقع
    علو الهمة خلق مختص بالإنسان وحدة عن سائر المخلوقات
    قال علي بن أبي طالب : قدر الرجل على قدر همته
    وصعدته على قدر مرؤته
    وشجاعته على قدر أنفته
    و عفته على قدر غيرته
    قال عمر بن الخطاب : عجبت من جلد الفاجر وعجز الثقة

    بناء الإسلام لعلو الهمة في المسلم
    لا تنظر إلى من هلك كيف هلك ولكن أنظر إلى من نجا كيف نجا

    علو الهمة يميز بين الناس فيقال هذا كريم وهذا شجاع

    الفرق بين علو الهمة ورفع النفس أعلى من موضعها
    إذا وضعت نفسك في مقام أعلى من موضعك احتقرك الناس وأذلوك

    علو الهمة عند :
    الأنبياء (نوح كمثال )
    نوح دعا قومه 950 سنة لم يستجب له إلا 200 شخص بمعدل شخص كل 5 سنوات
    الشعراء : المتنبي
    إذا غامرت في شرف مروم فلا تقنع بما دون النجوم

    علو الهمة عند أعداء الإسلام
    علي بن الفضل ( القرن 4 هـــ )
    • شاب فقير أتى إلى قرية في اليمن وجلس في المسجد يتعبد ولا يخرج من المسجد إلا مرة واحدة إلى السوق لشراء طعام ثم يرجع للمسجد مرة أخرى
    • تعجب الناس منه وأعجبوا به فلما انتهى ماله ... خرج إلى السوق وأخذ يبحث عن عمل
    • اشترط شرطين على كل من يريد أن يعمل عنده ( أن يكون أجره درهم واحد في اليوم وكان العمال يأخذون أضعاف ذلك) و ( أن يسمح له بالذهاب إلى المسجد قبل الصلاة بنصف ساعة ولا يخرج من المسجد إلا بعد الصلاة بنصف ساعة)
    • كان يعمل كعمل 3 عمال فبدأ الناس يتنادون رجل صالح وتقي ومخلص فصاروا يحجزونه للعمل عندهم
    • اعفوه أهل القرية من العمل على أن يجلس لتعليم أبناءهم في المسجد بمقابل
    • بدأ ينظر إلى من من الأولاد لديه ذكاء ونجابة وقوة ويختاره ويقربه منه لأمر بيته ...
    • أحبه طلابه حباً شديداً... فأقترح عليهم جعل الدروس خارج المسجد ... وكان هذا يحتاج مالاً لبناء مقر للدروس فاقترحوا أن يعملوا ...فكانوا يحرسون القوافل ويصلحون أحوال القرية بمنع الفساد والتجاوزات فيها وبدا في بث فكره بين طلابه
    • عزل أهل القرية أميرهم وعينوا علي بن الفضل أميرا عليهم وكان من القرامطة التي انهارت دولتهم في شرق الجزيرة العربية
    • بعد استيلاءه على القرية استولى على القرى المجاورة قرية قرية حتى وصل إلى صنعاء ثم استولى على اليمن كله ثم بدا في بث فكره ...حتى أعلن أنه نبي
    • قام بمجازر في حق من لم يستجب لدعوته ... حتى سمع به شاب هاشمي من أهل بغداد فعزم على أن يخلص الأمة الإسلامية منه
    • فسأل عن اليمن فعرف أنها تحتاج إلى الأطباء فتعلم الطب في 6أشهر وسافر إلى اليمن وأخذ يداوي الناس بأجر حتى لا ينكشف أمره
    • مرض علي بن الفضل فطلبوا الشاب فأخذ سكيناً معه ليقتله فقالوا له إن التشخيص سيكون عن بعد 60 ذراع ...فشخص حال علي بن الفضل بأنه يحتاج إلى الفصد (قطع عرق اليد)
    • في اليوم المحدد اشترط الحراس تبديل ثياب الطبيب وأدواته فاخذ الطبيب الشاب طيباً وخلط به سماً قوياً ودهن به لحيته ... وعند الفصد مرر السكين على أسفل لحيته فأخت من السم ...
    • ربط يد علي بن الفضل فتورمت خلال الليل ومات من يومه فشك الجند أن الطبيب تعمد قتل بن الفضل فبحثوا عنه فوجدوه قد سافر فتأكدوا انه هو لأن الطبيب الماهر ينتظر المكأفأه ولا يهرب
    • فلحقوا به خارج صنعاء ومزقوا لحمه بالسيوف

    الحسين بن الصباح ( الحشاشين القرن 5 هـــ )
    • كان أحدج رجال الحاكم بأمر الله ...فلما انقسم الفاطميون الى نزارية ومستعليه خرج إلى بلاد فارس واخذ في الاعتداء على القوافل حتى أصبح لديه حصن
    • كان أسفل الحصن وادي خصب فأحاطه بسور وبنا فيه أبنية جميلة ... وبدأ في ضم الشباب إليه ... بأن يخدر الشاب وينزله الى الوادي فيرى النعيم من قصور وحدائق وجواري ثم يخدره ويرجعه إلى الحصن ويوهمه انه كان في الجنة ... وأن ماراه هو منزله في الجنة إن هو اتبعه
    • استطاع أن يضم 20 ألف شاب وبدأ يهدد بغداد فتصالح معه الخليفة العباسي
    هرتزل ( بازل 1898 )
    • عقد مؤتمر في بازل بسويسرا و قرر أنه بعد 50 سنة سيكون هناك وطن لليهود
    • في عام 1948 نشأت اسرائيل في أرض فلسطين

    علو الهمة عند المؤمنين

    سليمان بن داوود
    دعا الله أن يهب له ملكاً لا ينبغي لأحد غيره فاستجاب الله له فوظف ملكة في الدعوة إلى الله

    الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
    رفض دعوة قريش له بالتخلي عن دعوته ولو وضعوا الشمس في يمينه والقمر في شماله

    الصحابة
    • محمود شيت خطاب عمل دراسة تجيب على سؤال ( كيف مات الصحابي)
    • وجد أن 82.5% من الصحابة ماتوا شهداء
    بعد الفتوحات أتاهم غنائم وأموال فلم يكن همهم الاستمتاع بالدنيا بل كان همهم الموت في سبيل الله ... وهذا من علو الهمة
    ابودجانه
    حمل على ترس يوم اليمامة وقذف في داخل الحصن وسط 25 ألف مقاتل فكان يقاتل ويكبر حتى استشهد

    البراء بن مالك
    فعل مثل ما فعل ابودجانة وفتح الله عليه الحصن وعند غزو فارس حاصروا تستر فأقسم على الله أن يفتح المدينة ويستشهد فاستجاب الله دعاءه

    الصديق ابوبكر
    في حرب المرتدين أشار عليه الصحابة باللين مع المرتدين فقال قولته الشهيرة ( والله لو منعوني عقالاً كانوا يؤدونه إلى رسول الله لقاتلتهم عليه)
    وأشار عليه الصحابة بعودة جيش أسامة بن زيد فرفض أن يحل لواء عقده رسول الله صلى الله عليه وسلم ... فأنفذ الجيش فمر على القبائل فخافت من المسلمين ورجعت عن الردة

    صلاح الدين
    ماج البحر يوما عليه فخاف من معه وكان رابط الجأش وكان يقول ( أتمنى أن أحرر الساحل من الفرنجة ثم أركب البحر وأتتبع الفرنجة في جرائرهم فأقاتلهم وادعوهم للإسلام أو أموت دون ذلك )

    وعند فتح حصن وهروب الصليبيين خرج أطفال المسلمين يستقبلون صلاح الدين فأخذ بنت صغيرة وقبلها وبكى فسألوه هل هي قريبة لك فقال : ( لا ولكنها تشبه بنتاً لي تشبهها ... فحن قلبي لأولادي )
    وكان لم أمضى 3 سنوات في الجهاد لم يرى زوجة ولا ولدا

    أبن هبيرة الكلبي
    جاءه رسول من ملك الصين وسأله ما يريد فقال : أن أطأ أرضكم واجز ناصية ملككم وآخذ جزية فقال الرسول انظر الى شعري
    ثم جاءه رسل من ملك الصين وأعطوه تراباً من أرض الصين وأعطوه مالاً و خصلات من شعر الرسول السابق فلم يكن هذا الرسول إلا ملك الصين
    فرجع أبن هبيرة لما ابر بقسمه



    اليابان
    أرسلوا وفداً إلى المانيا لتعلم التقنية .... ففرطوا في مهمتهم فلما عادوا أعدموهم
    وأرسلوا وفد آخر من 200 شخص
    كان لديهم هدف وهو " نفع أمتهم "
    فلما عادوا إلى اليابان قامت عليهم نهضة اليابان

    أحد السلف
    صام 40 سنة ما علم به أحد ...يقوم الفجر ويفطر ثم يأخذ غداءه ويخرج من منزله ويتصدق بهذا الغداء في الطريق وعند العودة للمنزل في المساء يتعشى عشاءا كإفطار

    هناك فرق
    شخص لم تفته تكبيرة الإحرام منذ سنة ونصف وآخر لم تفته ضربة البداية لفريقه الكروي المفضل منذ 5 سنوات

    العمة الداعية
    شاب سافر مع أمه وعمته إلى مدينة فشغل شريط كاسيت أغاني فاعترضت عليه العمة أنها لا تريد الأغاني ... وبعد شد وجذب اتفقوا على أن يكون نصف الطريق يسمعون ما تريد العمة ونصف الطريق الآخر يسمعون ما يريد الشاب .... وبدأت العمة لأنها أكبر سناً
    فأعطته شريط دعوي مؤثر ... شغله لمدة ساعة وعند انتهاء الساعة كان الشيخ يحكي قصة مؤثرة .... فقالت العمة أخرج الشريط انتهى وقتي
    فرفض الشاب وأكمل الشريط ومنذ ذلك الوقت التزم الشاب وترك ما كان عليه .... (إذا لم تكن تعرف أن تدعو فالشريط يقوم محلك )

    داعية الفجر
    امرأه كانت تقوم الفجر وتفتح شباك بيتها المطل على المسجد وبعد انتهاء الصلاة تقوم وتصلي ثم تتصل بالهاتف على جيرانها وتسأل عن ابناء المنزل ... لماذا فلان تأخر اليوم عن صلاة الفجر ... ولماذا فلان فاتته تكبيرة الإحرام ... ولماذا فلان فاتته الركعة الأولى
    فصار الناس يحافظون على صلاة الفجر حياءا منها



    كيف تكون عالي الهمة
    بقراءة سير الأنبياء والصالحين وأصحاب الهمم العالية
    ( يقصد أن يكون أمامك نماذج واضحة لأصحاب الهمم)
    نصح الشيخ بقراءة كتاب
    علو الهمة معوقاتها ومقدماتها لمحمد إبراهيم الحمد
    http://www.saaid.net/book/open.php?cat=98&book=4593

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 5:33 am